اغتصابٌ وقتلٌ وحرق.. جريمة بشعة تهز الشارع الكويتي

نشر في:

  • أسوار برس

 

رام الله / أسوار برس / عملت الأجهزة الأمنية الكويتية على"فك لغز قضية قتل فتاة في بر السالمي" وأعلنت الداخلية الكويتية في بيان "التوصل للمتهم وضبطه والتحقيق معه لمعرفة ملابسات الواقعة".

وجاء في بيان الداخلية: "خلال أقل من 24 ساعة.. رجال قطاع الأمن الجنائي تمكنوا من فك لغز قضية قتل فتاة في بر السالمي، حيث تم التوصل إلى المتهم وضبطه، وجارٍ التحقيق لمعرفة ملابسات الواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية بهذا الشأن"، حسب ما ذكر موقع (الصالح ١٤).

وكانت الكويت قد شهدت جريمة بشعة راحت ضحيتها وافدة فلبينية تعرضت لـ"الاغتصاب والقتل ثم الحرق" قبل أن تنجح السلطات في وقت قياسي في إلقاء القبض على المتهم.

فقد تم العثور على جثة محروقة لامرأة مجهولة على طريق السالمي بالكويت، السبت، وقد أظهرت المعاينة أنها تعرضت أيضا لتهشيم في الجمجمة، ما تسبب في ضجة كبيرة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وبرفع بصمات الضحية، تبين أنها فلبينية الجنسية وعليها قضية تغيّب. وأفادت وسائل الإعلام الكويتية الرسمية بأن المتهم "مواطن"، وقد اعترف بالواقعة أثناء التحقيقات.

وكشف فحص وتشريح الجثة أن المجني عليها كانت حاملا، ويتم حاليا مطابقة العينات مع المتهم، بحسب صحيفة "الرأي" الكويتية.

وكشفت التحقيقات أن مرتكب الجريمة هو حدث، وقد اغتصب العاملة الفلبينية وقتلها ثم قام بحرق جثتها، بحسب وسائل الإعلام الكويتية.

ومازالت التحقيقات جارية لكشف دوافع الجريمة التي أثارت ضجة في الشارع الكويتي، وأحدثت ضجة بمواقع التواصل.